خاص- رولا بقسماتي:لا أعتبر أن هناك “ممثلة لبنان الاولى”.. تيم حسن يمتلك كاريزما وقصي خولي مبدع

حصري - رولا بساماتي: لا أعتقد أن هناك "ممثلة لبنانية أولى" .. تيم حسن ساحر وقصي خولي مبدع

عـ ـلـى مر السنين ، كانت في العرض الصباحي قبل أن تتحول إلى التمثيل ، وقد فعلت ذلك كما توقع الجميع.
في الماضي ، حققت الفنانة اللبنانية رولا البساطي نجاحًا كبيرًا في أدوار مختلفة في مسلسلات وأفلام مثل Twenty Twenty وخرزت الزرقاء وأنا وخبسة ، وهي لا تخطئ أبدًا. كل دور له قيمته وحقوقه.
أجرى موقع Art عـ ـلـى الإنترنت محادثة خاصة مع لولا ، حيث أعربت عن رغبتها في تربية ابنتها الوحيدة في لبنان ، وشغفها بالتمثيل ، وعملها السابق ، وعلاقتها بالممثل.

قدمت مؤخرا مجموعة مـن المسرحيات مع ممثلين مثل: الممثل معتصم النهار مـن “خرزة الزرقاء” ، الممثل تيم حسين مـن “أنا” ، الممثل قصي خولي والممثلة نادين نسيب نجيم مـن “2020” ، كيف تصفين أدوارك؟ في هذه السلسلة وما علاقتك مع الممثلين؟

في أول مسلسل “عشرين عشرين” ، شخصية جميلة جدا ، ملتوية ومنعطفات ، يلعبها الممثل السوري قصي كوري ، فتاة حساسة تعشق شخصية “آسفي” ، ممنوعة مـن الوقوع في حبه بسبب شخصية “آسفي”. الأم ، خارج سيطرتها ، وهذا يجعلها تعيش العديد مـن التقلبات ، بين الحب والغيرة واللوم ، وهو في رأيي دور مهم للغاية.

أما بالنسبة لمجموعة العمل ، فقد تم بالفعل اختيار أهم الممثلين ، والأجواء جيدة جدًا ، وجميع الممثلين متحمسون للعرض ويعتقدون أنه سيكون ناجحًا ، سواء كان سيناريو أو تمثيلًا أو إخراجًا ، وبالتالي فإن العلاقة الحميمة بين يهيمن فريق العمل عـ ـلـى الحالة ، وقد ظهرت النتيجة للتو ، لذلك هناك العديد مـن العوامل التي ساهمت في هذه النتيجة الناجحة.
مسلسل خرزات الزرقاء مسلسل جميل متعب بشكل عام فهو يتكون مـن 60 حلقة والمسلسل يطول ويتعب لكن الأجواء بالطبع جميلة ومع بديع أبو شقرة ومعتصم النا هال إيجابي جدا. مـن ناحية الأدوار ، الأمر صعب للغاية ، فهناك تقلبات كثيرة في العلاقة بين القلب والزوج والحبيب العجوز ، وتغيرات شخصية علياء واضحة أيضًا.
أما بالنسبة لمسلسل “أنا” فهو جميل ، فقط 10 حلقات مـن قصة جميلة ومألوفة في مجتمعنا. السيناريو جميل ويسعدني التعامل مع الممثل تيم حسن بسبب جاذبيته ومثابرته في عمله ، وهو ممثل مخضرم بكل ما في الكلمة مـن معنى.
في رأيي ، كل ممثل لديه نقاط ضعف وقوة ، وبالنسبة لقصي خولي فهو ممثل مبدع يجيد إضافة احتياجات الشخصية. يمكننا التعامل مع كل ممثل عـ ـلـى حدة كحالة خاصة موجودة ولها جمهورها الخاص.

ما الفرق برأيك بين مسلسل مكتوب لمنصة الكترونية ومسلسل تليفزيوني؟

هذه الفترة هي فترة المنصة ، كل أسرة بها ، والجمهور غير مقيد بمشاهدة الأعمال ، يمكنهم متابعة الدراما في الوقت الذي يناسبهم ، وتخطي عدد الحلقات بين 30 و 60 حلقة.

لديكم عدة أعمال في السينما مثل “خبصة” و “بروكن كيز” وكلها كانت ناجحة ، كيف تشاهد الأفلام اللبنانية وما مدى شراسة المنافسة؟

تمنع الظروف والظروف الحالية ظهور الطاقة الجيدة التي لدينا.في فيلم حبسة تأليف عبدي ميرة وشادي حنا وإخراج شادي حنا ، كان الإنتاج صغيرا لكنه كان ناجحا ، فأنا ضد فكرة أن السينما اللبنانية في حالة تدهور ، ولدينا طاقة.لكن هناك قلة قليلة مـن الأشخاص الذين يستثمرون والبيئة لا تساعدنا كثيرًا ، عـ ـلـى الرغم مـن أن هناك أشخاصًا تغلبوا عـ ـلـى الصعوبات ، فقد قاموا بالتصوير والإنتاج في مثل هذه الظروف ، مثل فيلم “كارونا” الذي يعرض حاليًا بساطة عبودي ملاح وندى بو فرحات الإنتاج ، وفيلم “ربيب بزكان” مـن تمثيلي ، كلاهما أفلام جميلة وبسيطة ذات معاني وسيناريوهات جميلة.
أيضا ، فيلم “Broken Keys” هو سيناريو جميل ، لديه طاقم عمل مبدع كبير ، قادر عـ ـلـى النجاح في الخارج والحصول عـ ـلـى جوائز وتقدير ، حتى لو لم نتمكن مـن عرضه في دور السينما المحلية ، آمل أن يكون في إحدى المنصات ، تسير الأمور عـ ـلـى ما يرام ، فقط امنح المستحقين فرصة.

لقد بدأت مع الدراما اللبنانية النقية “أصحاب طلتي” وشاركت في سلسلة مـن الإنتاجات المشتركة ، برأيك ما الذي يمكن أن تقدمه هذه الإنتاجات مـن حيث الظهور والخبرة ، باستثناء الممثلين؟

بدأت بمسلسل الشخصيات الصغيرة “فرصة العيد” للمخرج زياد برجي ونادين الراسي ريتا برصونة ، لكنها لم تكن البداية حقًا ، لقد بدأت مع “أصدقائي” لأنها كانت نوعًا جديدًا بعد أن أصبحت وسائل الإعلام التجريبية. تظليل الطابع الدرامي ولكن الخفيف ، هو طابع مرن. بالنسبة لنوع الإنتاج ، أختار بناءً عـ ـلـى السيناريو والشخصيات. إذا كان المخرج جيدًا ، والسيناريو جيد ، وطاقم العمل محترف ، فأنا لا أهتم عـ ـلـى الإطلاق بجنسية الممثلين وجودة الإنتاج ، ولكن بالطبع عندما يكون هناك مزيج بين الجنسيات ، فإن التصنيفات سيكون أكبر وسيصبح الحضور أكثر تنوعًا والمزيد مـن المخرجين للجميع ، لكن هذا لا يعني أن الدراما اللبنانية ذات السيناريو الجيد لا يمكن أن تصل بطريقة جيدة. مـن حيث الخبرة ، بالطبع ، تستفيد كثيرًا عندما تقف أمام ممثلين متمرسين مثل تيم حسن وقصي كاري … وبالطبع هؤلاء الممثلون مكملون للحياة العملية للممثل.

ما رأيك هو السبب الرئيسي لإطلاقك بهذه السرعة في عرض الأعمال؟

لا أستطيع أن أؤكد. ربما كان حبي للتمثيل ومدى ملاءمته له هو الدافع الرئيسي لاختيار الأدوار الجيدة. أنا جاد في التمثيل ، أنا شغوف بالمهنة ، وأنا صعب الإرضاء جدًا عندما يتعلق الأمر بالتمثيل. النصي. كما أنني أتعلم خطواتي وأتعلم مـن شركة “الصباح” التي تؤمن بي وتعمل مـن أجلي. .

هل تفكر في مغادرة لبنان والهجرة وتساعد حاليا هذه الفنانة اللبنانيةتواصل رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي نعيش فيها؟

لا ، لا أريد الهجرة ، طالما أستطيع تحمل هذه الأوضاع الصعبة للغاية ، لن أغادر هذا البلد ، ولا أريد أن أربي ابنتي في مكان آخر بعيدًا عن عادات وتقاليد لبنان ، سأستمر في المحاولة حتى أنفاسي الأخيرة أبقى هنا ، عـ ـلـى الرغم مـن كل ذلك ، أحاول التركيز عـ ـلـى الإيجابيات.
أعتقد أنه قرار ، قرر العديد مـن الفنانين مغادرة البلاد لأسباب مختلفة ، لكن في رأيي الممثل اللبناني يجب أن يقدر المكان الذي يريد أن ينتقل إليه ، لكنني أفهم كل مـن يغادر بسبب الظروف الصعبة ، والناس بسبب كل ظروف الفرد والقدرة عـ ـلـى تحمل التكاليف.

مـن برأيك أول ممثل للبنان الآن؟

لا أعتقد أن هناك “ممثلة لبنانية رقم 1” حيث يمكن للجميع العطاء والوجود ، وكل شخص لديه لون جميل ، لكن أعتقد أن هناك أدوارًا يمكن أن تجعل المرء يظهر أكثر مـن الآخر ، لأن كل دور يقوم به يمكن للممثلة التبرع لها كثيرا بالطبع يمكن أن تجعل الأمر يمر دون أن يلاحظها أحد ، فمثلا حضور ممثلات مثل نادين نسيب نجيم ، لديها جمهور كثير طبعا مـن يتابعها وينتظرها في كل مسلسل ، لكن ما أود قوله هو أن كل شخصية ومدى جودتها يمكن أن تبرز أو لا تبرز مـن الممثل.

هل مـن الممكن العودة إلى العرض ، هل تجد نفسك تؤدي أكثر؟

لقد اشتركت في برنامج في قطر منذ بعض الوقت ، ولا أريد الإدلاء بتفاصيل ، لكنني لم أترك الإعلام ، وعندما أجد عرضًا يناسبني ، لن أعرضه. سيتم عرض العروض قريبا.
أي شيء يمكن أن يدفعني إلى الأمام ، سأبذل قصارى جهدي للتفوق وتقديمه ، سواء كان عرضًا أو تمثيلًا ، يمكنني تقديم أفضل مسلسل وتقديم أفضل برنامج.

ماذا ستفعل للاستعداد للفترة القادمة هل نراك في رمضان 2022؟

بصراحة ، ليس لدي ما يؤكد أنني أشارك في مسلسل خلال شهر رمضان ، لكني حالياً أصور مسلسل لمنصة شهيد مـن بطولة مكسيم خليل وأيمة صياح بعنوان “رقص مطر” مع شركة “الصباح”.

مرحبا بك عـ ـلـى موفع aranews للأخبار في جميع المستويات

حصري - رولا بساماتي: لا أعتقد أن هناك "ممثلة لبنانية أولى" .. تيم حسن ساحر وقصي خولي مبدع

عـ ـلـى مر السنين ، كانت في العرض الصباحي قبل أن تتحول إلى التمثيل ، وقد فعلت ذلك كما توقع الجميع.
في الماضي ، حققت الفنانة اللبنانية رولا البساطي نجاحًا كبيرًا في أدوار مختلفة في مسلسلات وأفلام مثل Twenty Twenty وخرزت الزرقاء وأنا وخبسة ، وهي لا تخطئ أبدًا. كل دور له قيمته وحقوقه.
أجرى موقع Art عـ ـلـى الإنترنت محادثة خاصة مع لولا ، حيث أعربت عن رغبتها في تربية ابنتها الوحيدة في لبنان ، وشغفها بالتمثيل ، وعملها السابق ، وعلاقتها بالممثل.

قدمت مؤخرا مجموعة مـن المسرحيات مع ممثلين مثل: الممثل معتصم النهار مـن “خرزة الزرقاء” ، الممثل تيم حسين مـن “أنا” ، الممثل قصي خولي والممثلة نادين نسيب نجيم مـن “2020” ، كيف تصفين أدوارك؟ في هذه السلسلة وما علاقتك مع الممثلين؟

في أول مسلسل “عشرين عشرين” ، شخصية جميلة جدا ، ملتوية ومنعطفات ، يلعبها الممثل السوري قصي كوري ، فتاة حساسة تعشق شخصية “آسفي” ، ممنوعة مـن الوقوع في حبه بسبب شخصية “آسفي”. الأم ، خارج سيطرتها ، وهذا يجعلها تعيش العديد مـن التقلبات ، بين الحب والغيرة واللوم ، وهو في رأيي دور مهم للغاية.

أما بالنسبة لمجموعة العمل ، فقد تم بالفعل اختيار أهم الممثلين ، والأجواء جيدة جدًا ، وجميع الممثلين متحمسون للعرض ويعتقدون أنه سيكون ناجحًا ، سواء كان سيناريو أو تمثيلًا أو إخراجًا ، وبالتالي فإن العلاقة الحميمة بين يهيمن فريق العمل عـ ـلـى الحالة ، وقد ظهرت النتيجة للتو ، لذلك هناك العديد مـن العوامل التي ساهمت في هذه النتيجة الناجحة.
مسلسل خرزات الزرقاء مسلسل جميل متعب بشكل عام فهو يتكون مـن 60 حلقة والمسلسل يطول ويتعب لكن الأجواء بالطبع جميلة ومع بديع أبو شقرة ومعتصم النا هال إيجابي جدا. مـن ناحية الأدوار ، الأمر صعب للغاية ، فهناك تقلبات كثيرة في العلاقة بين القلب والزوج والحبيب العجوز ، وتغيرات شخصية علياء واضحة أيضًا.
أما بالنسبة لمسلسل “أنا” فهو جميل ، فقط 10 حلقات مـن قصة جميلة ومألوفة في مجتمعنا. السيناريو جميل ويسعدني التعامل مع الممثل تيم حسن بسبب جاذبيته ومثابرته في عمله ، وهو ممثل مخضرم بكل ما في الكلمة مـن معنى.
في رأيي ، كل ممثل لديه نقاط ضعف وقوة ، وبالنسبة لقصي خولي فهو ممثل مبدع يجيد إضافة احتياجات الشخصية. يمكننا التعامل مع كل ممثل عـ ـلـى حدة كحالة خاصة موجودة ولها جمهورها الخاص.

ما الفرق برأيك بين مسلسل مكتوب لمنصة الكترونية ومسلسل تليفزيوني؟

هذه الفترة هي فترة المنصة ، كل أسرة بها ، والجمهور غير مقيد بمشاهدة الأعمال ، يمكنهم متابعة الدراما في الوقت الذي يناسبهم ، وتخطي عدد الحلقات بين 30 و 60 حلقة.

لديكم عدة أعمال في السينما مثل “خبصة” و “بروكن كيز” وكلها كانت ناجحة ، كيف تشاهد الأفلام اللبنانية وما مدى شراسة المنافسة؟

تمنع الظروف والظروف الحالية ظهور الطاقة الجيدة التي لدينا.في فيلم حبسة تأليف عبدي ميرة وشادي حنا وإخراج شادي حنا ، كان الإنتاج صغيرا لكنه كان ناجحا ، فأنا ضد فكرة أن السينما اللبنانية في حالة تدهور ، ولدينا طاقة.لكن هناك قلة قليلة مـن الأشخاص الذين يستثمرون والبيئة لا تساعدنا كثيرًا ، عـ ـلـى الرغم مـن أن هناك أشخاصًا تغلبوا عـ ـلـى الصعوبات ، فقد قاموا بالتصوير والإنتاج في مثل هذه الظروف ، مثل فيلم “كارونا” الذي يعرض حاليًا بساطة عبودي ملاح وندى بو فرحات الإنتاج ، وفيلم “ربيب بزكان” مـن تمثيلي ، كلاهما أفلام جميلة وبسيطة ذات معاني وسيناريوهات جميلة.
أيضا ، فيلم “Broken Keys” هو سيناريو جميل ، لديه طاقم عمل مبدع كبير ، قادر عـ ـلـى النجاح في الخارج والحصول عـ ـلـى جوائز وتقدير ، حتى لو لم نتمكن مـن عرضه في دور السينما المحلية ، آمل أن يكون في إحدى المنصات ، تسير الأمور عـ ـلـى ما يرام ، فقط امنح المستحقين فرصة.

لقد بدأت مع الدراما اللبنانية النقية “أصحاب طلتي” وشاركت في سلسلة مـن الإنتاجات المشتركة ، برأيك ما الذي يمكن أن تقدمه هذه الإنتاجات مـن حيث الظهور والخبرة ، باستثناء الممثلين؟

بدأت بمسلسل الشخصيات الصغيرة “فرصة العيد” للمخرج زياد برجي ونادين الراسي ريتا برصونة ، لكنها لم تكن البداية حقًا ، لقد بدأت مع “أصدقائي” لأنها كانت نوعًا جديدًا بعد أن أصبحت وسائل الإعلام التجريبية. تظليل الطابع الدرامي ولكن الخفيف ، هو طابع مرن. بالنسبة لنوع الإنتاج ، أختار بناءً عـ ـلـى السيناريو والشخصيات. إذا كان المخرج جيدًا ، والسيناريو جيد ، وطاقم العمل محترف ، فأنا لا أهتم عـ ـلـى الإطلاق بجنسية الممثلين وجودة الإنتاج ، ولكن بالطبع عندما يكون هناك مزيج بين الجنسيات ، فإن التصنيفات سيكون أكبر وسيصبح الحضور أكثر تنوعًا والمزيد مـن المخرجين للجميع ، لكن هذا لا يعني أن الدراما اللبنانية ذات السيناريو الجيد لا يمكن أن تصل بطريقة جيدة. مـن حيث الخبرة ، بالطبع ، تستفيد كثيرًا عندما تقف أمام ممثلين متمرسين مثل تيم حسن وقصي كاري … وبالطبع هؤلاء الممثلون مكملون للحياة العملية للممثل.

ما رأيك هو السبب الرئيسي لإطلاقك بهذه السرعة في عرض الأعمال؟

لا أستطيع أن أؤكد. ربما كان حبي للتمثيل ومدى ملاءمته له هو الدافع الرئيسي لاختيار الأدوار الجيدة. أنا جاد في التمثيل ، أنا شغوف بالمهنة ، وأنا صعب الإرضاء جدًا عندما يتعلق الأمر بالتمثيل. النصي. كما أنني أتعلم خطواتي وأتعلم مـن شركة “الصباح” التي تؤمن بي وتعمل مـن أجلي. .

هل تفكر في مغادرة لبنان والهجرة وتساعد حاليا هذه الفنانة اللبنانيةتواصل رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي نعيش فيها؟

لا ، لا أريد الهجرة ، طالما أستطيع تحمل هذه الأوضاع الصعبة للغاية ، لن أغادر هذا البلد ، ولا أريد أن أربي ابنتي في مكان آخر بعيدًا عن عادات وتقاليد لبنان ، سأستمر في المحاولة حتى أنفاسي الأخيرة أبقى هنا ، عـ ـلـى الرغم مـن كل ذلك ، أحاول التركيز عـ ـلـى الإيجابيات.
أعتقد أنه قرار ، قرر العديد مـن الفنانين مغادرة البلاد لأسباب مختلفة ، لكن في رأيي الممثل اللبناني يجب أن يقدر المكان الذي يريد أن ينتقل إليه ، لكنني أفهم كل مـن يغادر بسبب الظروف الصعبة ، والناس بسبب كل ظروف الفرد والقدرة عـ ـلـى تحمل التكاليف.

مـن برأيك أول ممثل للبنان الآن؟

لا أعتقد أن هناك “ممثلة لبنانية رقم 1” حيث يمكن للجميع العطاء والوجود ، وكل شخص لديه لون جميل ، لكن أعتقد أن هناك أدوارًا يمكن أن تجعل المرء يظهر أكثر مـن الآخر ، لأن كل دور يقوم به يمكن للممثلة التبرع لها كثيرا بالطبع يمكن أن تجعل الأمر يمر دون أن يلاحظها أحد ، فمثلا حضور ممثلات مثل نادين نسيب نجيم ، لديها جمهور كثير طبعا مـن يتابعها وينتظرها في كل مسلسل ، لكن ما أود قوله هو أن كل شخصية ومدى جودتها يمكن أن تبرز أو لا تبرز مـن الممثل.

هل مـن الممكن العودة إلى العرض ، هل تجد نفسك تؤدي أكثر؟

لقد اشتركت في برنامج في قطر منذ بعض الوقت ، ولا أريد الإدلاء بتفاصيل ، لكنني لم أترك الإعلام ، وعندما أجد عرضًا يناسبني ، لن أعرضه. سيتم عرض العروض قريبا.
أي شيء يمكن أن يدفعني إلى الأمام ، سأبذل قصارى جهدي للتفوق وتقديمه ، سواء كان عرضًا أو تمثيلًا ، يمكنني تقديم أفضل مسلسل وتقديم أفضل برنامج.

ماذا ستفعل للاستعداد للفترة القادمة هل نراك في رمضان 2022؟

بصراحة ، ليس لدي ما يؤكد أنني أشارك في مسلسل خلال شهر رمضان ، لكني حالياً أصور مسلسل لمنصة شهيد مـن بطولة مكسيم خليل وأيمة صياح بعنوان “رقص مطر” مع شركة “الصباح”.

Recommended Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *